السبت، 25 يونيو، 2016



جارى تغذية المدونة
..تابعونا
ـــــــــــــ
انقل ما تشاء من معلومات أو صور من مدوناتي
..ولكن تذكر أن الأمانة العلمية والأخلاقية تقتضي الإشارة إلي هذه المدونات
تقديرا للمجهود الذى بذلته حتي أصبحت بين يديك

 ــــــــــــــــــــــــ
يمكن الضغط علي العناوين التالية ، لتصفح المدونة ، وهي مرتبة هجائيا
 

نقطة البدء/


صفحة خالية

ــــــــــــــــــــــــــــ

صفحة خالية

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

صفحة خالية

ــــــــــــــــــــــــــــ

صفحة خالية

ــــــــــــــــــــــ

صفحة خالية

ــــــــــــــــــــــ

الثلاثاء، 20 مايو، 2014

مراسلة الإذاعة والتليفزيون

ــــ أولا: مراسلة إذاعة البرنامج العام ــــ

أميمة مهران
أميمة مهران هي اللي شجعتني للكتابة للفترات المفتوحة ، وهي اللي حطمت الحاجز اللي كان مفروض علي رسائلي خلال المرحلة الضبابية التي أعقبت ثورة ٢٥ يناير ، حيث كنت أتخذ من لافتة ميدان التحرير بروفايلا خاصا بحسابي الشخصي ، وكان مذيعو الهواء يخشون من إذاعة رسائلي المؤيدة علانية للثورة ، وبالفعل ظلت تقرأ لي رسائلي كاملة ، وكأنها هي التي كتبتها ، وبخفة دمها المعروفة وجدتها تعقب علي إحدى الرسائل الطويلة بقولها: دى رسالة دكتوراة يا أ. عبد السلام!.. مما كان يذكرني بما فعله معي الكاتب الصحفي الكبير عبد الوهاب مطاوع ، المشرف علي بريد الأهرام ، والذى قام بنشر العشرات من رسائلي ، وفتح أمامي الطريق للنشر في جميع الصحف والمجلات..لذا لم يكن غريبا أن تحتل أميمة أكبر مساحة في تدويناتي الشخصية!
(للمزيد من البوست الأصلي)

إيمان عبد الحليم
* إيمان عبد الحليم تعتبر بمثابة النقلة الثانية والأهم في علاقتي بإذاعة البرنامج العام ، وعن طريقها تم إذاعة أكبر عدد من الرسائل التي قمت بكتابتها للإذاعة المصرية ، وللأمانة ، فقد كانت حريصة كل الحرص علي قراءة رسائلي كاملة ودون أى تصرف ، إلا في أضيق الحدود أحيانا ، كما كانت حريصة  كل الحرص علي قراءتها بنفسها  ، مما ضاعف من حماسي علي المشاركة في جميع المناسباتوفي كافة الموضوعات.. ومهما قلت ومهما تكلمت ، فلن أستطيع الوفاء بحقها وفضلها عليّ!
انظر:   باقة رسائلي المذاعة عبر ميكروفون إيمان عبد الحليم
ــــ ثانيا: مراسلة برتامج "مع إبراهيم عيسي" علي شاشة "القاهرة والناس" ــــ
* انظر: مساهماتي التليفزيونية مع إبراهيم عيسي